رخيص الثمن.. مشروب مهمل يقوي المناعة ويحصن الجسم من أمراض الشتاء
أرشيفية
أرشيفية
  • منوعات

يتطلع الكثيرون في الأشهر الحالية، مع قدوم فصل الشتاء بموجاته المتقلبة الباردة، المترافقة مع أمراض الإنفلونزا والكريب وغيرها، إلى زيادة مناعتهم بشكل طبيعي أو معالجة حالات الأمراض الناتجة عن البرد بأسرع وقت ممكن في حال الإصابة.

يحاول الكثيرون معالجة نزلات البرد بطرق طبيعية مختلفة، وبأسرع وقت ممكن، منها تناول شراب عصير الليمون أو البرتقال، وغيرها من الطرق التي تعتمد على المكملات الغذائية الشائعة، لكن خبراء التغذية يحددون مشروبا على وجه الخصوص أكدوا أنه بمثابة "حقنة لرفع مناعة جسم الإنسان" في وقت الشتاء بالاعتماد على الكثير من الدراسات.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لن تخطر في بالك.. استخدامات غير متوقعة للكاتشب ستصدمك

في آخر شهر من السنة.. مواليد هذه الأبراج سينسون الماضي الحزين!

فنانة سورية شهيرة تهاجم سمية الافي

وفاء عامر تذبح عجلا في كواليس الجزء الجديد من مسلسلها.. شاهد

لا يستطيع القيام بدوره كرجل.. نجمة الرقص الشرقي تكشف سر عدم زواج عبد الحليم حافظ

أحلام تفاجأ الجميع بتصرفاتها مع طفل نادته بالمسرح.. ماذا فعلت

دنيا سمير غانم تغني لاول مره بالاشارة

رشوان توفيق ليس أولهم.. هؤلاء تبادلوا الهجوم والقضايا مع أسرهم منهم حسام حبيب

اختراق في مجال الخرف" .. طعام يومي يقلل "بقوة" من خطر تدهور الدماغ

العلاقة الخفية بين الراقصة اليهودية كيتي ورأفت الهجان.. وأسرار وفاتها الغامضة

عصير من نبات شائع في العالم العربي بمثابة "حقنة مناعة" بحسب المقال المنشور في مجلة "Eat This, Not That" الأمريكية، فقد حدد الخبراء مشروبا واحدا قادرا على رفع مناعة الجسم بشكل كبير وهو مشروب نبات البلسان.

ونوهت المجلة إلى أن نبات البلسان قد استخدم تقليديا في الطب الشرقي لدعم جهاز المناعة لدى الإنسان وهو مرتبط بشكل مباشر بنزلات البرد وجميع الأعراض الناتجة عن الإصابة بالإنفلونزا، حيث يحسن علامات الالتهاب.

ويشتهر نبات البلسان أو البيلسان أو الخمان باحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة. ويعتبر التوت الناتج عنه مصدرا لثلاثة مضادات للأكسدة القوية مثل "الأنثوسيانين" و"الفلافونول" وحمض "الفينول".

ووثقت الكثير من الدراسات مثل الدراسة المنشورة في مجلة "Public health information" احتواء البلسان أو البيلسان على خصائص مضادة للفيروسات، حيث تجعل هذه الخصائص من البلسان كحقنة مضادة للفيروسات "قادرة على تقليل طول وشدة نزلات البرد إلى ثلاثة أو أربعة أيام فقط".

وجدت إحدى الدراسات المنشورة في مجلة "National Institutes of Health" أن المسافرين الذين أصيبوا بفيروسات نزلات البرد أو الإنفلونزا تمكنوا من تقليل مدة وشدة أعراضهم بشكل كبير عن طريق البلسان.

وبالإضافة إلى خصائصه المضادة للفيروسات، تُظهر المزيد من الأبحاث أن "هذا الطعام الخارق قد يؤثر على علامات الالتهاب في الجسم".

تحذيرات من بعض أجزاء البلسان حذر العلماء من أن بعض أجزاء نبات البلسان سامة خصوصا الأوراق، وأن العلاجات أو الاستخدامات المنزلية قد تكون "محفوفة بالمخاطر نتيجة لذلك، يوصى بشراء مكملات البلسان التجارية".

كيفية صنع "حقنة البلسان" نصحت المجلة بشراء البلسان على شكل مكملات أو شاي أو طرق مصنعة مع شربها ساخنة أو باردة، كما نصحت بتناولها كنوع من المرطبات بعد تبريدها ومزجها مع عصير الليمون والقرفة حيث يمكن تخزينها في الثلاجة للحصول على علاج فعال منزلي مضاد للالتهابات وقت الحاجة.